منتديات الشموخ الإسلامية
أهلا ومرحبا بك فى منتديات الشموخ الإسلامية منتداك ..

مرجع علمي موثّق من الكتاب والسنة والعقيدة الصحيحة

وعلوم عامة نافعة بإذن الله تعالى

تفضل أيها الزائر سجل معنا لتفيد وتستفيد ,,

أهـــلاَ وسهــلاَ ومــرحــبــاً بـكـ


مرجع علمي موثّق من الكتاب والسنة والعقيدة الصحيحة وعلوم عامة نافعة بإذن الله
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثدخولالتسجيل
إدارة منتديات الشموخ الإسلامية ترحب بكل أعضائها الكرام الأفاضل نرجو لنا ولكم الفائدة والاستفادة الطيبة فأهلا ومرحباً بكم
اللهم اشف أبي اللهم اشف أبي اللهم اشف أبي ... رب إن مس الضر أبي وأنت أرحم الراحمين
اللهم أحسن خاتمتنا وأحسن ميتتنا ولا تجعلنا من الغافلين
 اللهم صلِّ على محمد وعلى آله وصحبه وأزواجه وذريته كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى آله وصحبه وأزواجه وذريته كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.
ربي أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت عليّ وعلى والديّ وأن أعمل صالحا ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين
حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم      ******     لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

شاطر | 
 

 فضل صيام الست من شوال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الــبــــدر
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

الدولة : غير معروف




عدد المساهمات : 640
نقاط : 3263
التقييم : 140
تاريخ التسجيل : 10/03/2012
الموقع : منتديات الشموخ الإسلامية

مُساهمةموضوع: فضل صيام الست من شوال   الأربعاء أغسطس 29, 2012 4:03 am

فضل صيام الست من شوال لفضيلة الشيخ العلامة عبدالعزيز بن باز رحمه الله

بسم الله الرحمن الرحيم،

الحمد لله,

وصلى الله وسلم على رسول الله, وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.

أما بعد:

فقد ثبت عن رسول الله-عليه الصلاة والسلام-أنه قال:

(من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهررواه مسلم في صحيحه،

وهذا يدل على فضلها وأن صيام الست مع رمضان كصيام الدهر كأنه صام الدهر كله،

وهذا فضل عظيم، فرمضان بعشرة أشهر,

و الست بشهرين والحسنة بعشر أمثالها فكأنه صام الدهر كله،

مع أن الله بلطفه - جل وعلا - جعل رمضان كفارة لما بين الرمضانين,

فالست فيها زيادة خير, ومصلحة عظيمة,

وفائدة كبيرة في امتثال أمر النبي- صلى الله عليه وسلم-

امتثال إرشاد النبي- صلى الله عليه وسلم- وترغيبه,

والحرص على فعل ما شرع الله من العبادة، وهذا خير عظيم،

كون المؤمن يتحرى ما شرع الله ليمتثل ويطلب الثواب من الله هذا له فيه أجر عظيم.





_________________

الرجاء لكل من ينقل من هذا الموقع أي موضوع إلى موقع أو منتدى آخر

يذكر اسم المصدر لهذا الموقع لحفظ الحقوق

http://wwwislam.yoo7.com


اللهـم لا تـجعـلنا من الغافـلين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwislam.yoo7.com
عبد الله
عضو مشارك


الدولة : غير معروف

عدد المساهمات : 43
نقاط : 103
التقييم : 13
تاريخ التسجيل : 23/05/2012
الموقع : منتديات الشموخ الإسلامية

مُساهمةموضوع: رد: فضل صيام الست من شوال   الأربعاء أغسطس 29, 2012 7:11 pm




صيام الست من شوال


يُشرع للمسلم صيام ستة أيام من شوال

وفي ذلك فضل عظيم وأجر كبير ،

كما جاء في صحيح مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري

أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

(( من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر )) ..

وإنما كان صيام الست من شوال مع صيام رمضان كصيام الدهر

لأن رمضان عن عشرة أشهر حيث أن الحسنة بعشر أمثالها

والست من شوال عن ستين يوماً ( شهرين ) أيضاً لأن الحسنة بعشر أمثالها

وعشرة أشهر مع شهرين حولٌ كامل .. قال صلى الله عليه وسلم:

(( صيام شهر رمضان بعشر أشهر وصيام ستة أيام بشهرين فذلك صيام السنة ))

رواه النسائي وصححه الألباني ..

وتستحب المبادرة بصيام الست من شوال بحيث يبدأ بها من اليوم الثاني من الشهر

ولا حرج في عدم المبادرة فلو أخّرها إلى وسط الشهر أو آخره فلا بـأس ..

ولا يصوم من كان عليه قضاء من رمضان حتى يُنهي ذلك القضــاء

لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

" من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال "

وهذا معناه أن صيام الست من شوال إنما يكون بعد إنهاء صوم رمضان كله

تنبيه :

انتشر عند الناس في اليوم الثامن بـ ( عيد الأبرار )

عند الانتهاء من صيام الست من شوال وهذه بدعة باطلة منكرة ..

فإن أعياد المسلمين اثنان لا ثالث لهما

محمد بن صالح العثيمين


س: ما فضل صيام الست من شوال؟

وهل هو عام للرجال والنساء؟

وهل يحصل الفضل بصيامها متتابعة فقط؟



ج: صيام ستة أيام من شوال بعد صيام رمضان كصيام الدهر،

وهو عام للرجال والنساء، وسواء صامها متتابعة أم متفرقة


* * *

س: هل هناك أفضلية لصيام ست من شوال؟

وهل تصام متفرقة أم متوالية؟



ج: نعم، هناك أفضلية لصيام ستة أيام من شهر شوال،

كما جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"من صام رمضان ثم أتبعه ستًّا من شوال كان كصيام الدهر".

يعني كصيام سنة كاملة.

وينبغي أن يتنبه الإنسان إلى أن هذه الفضيلة

لا تتحقق إلا إذا انتهى رمضان كله،

ولهذا إذا كان على الإنسان قضاء من رمضان صامه

أولاً ثم صام ستًّا من شوال،

وإن صام الأيام الستة من شوال ولم يقض ما عليه من رمضان

فلا يحصل هذاالثواب، سواء قلنا بصحة صوم التطوع قبل القضاء أم لم نقل.

وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"من صام رمضان ثم أتبعه..."

والذي عليه قضاء من رمضان يقال: صام بعض رمضان.

ولا يقال: صام رمضان

ويجوز أن تكون متفرقة أو متتابعة،

لكن التتابع أفضل؛ لما فيه من المبادرة إلى الخير،

وعدم الوقوع في التسويف الذي قد يؤدي إلى عدم الصوم

* * *


س: هل يحصل ثواب الست من شوال

لمن عليه قضاء من رمضان قبل أن يصوم القضاء؟



ج: صيام ستة أيام من شوال لا يحصل ثوابها

إلا إذا كان الإنسان قد استكمل صيام شهر رمضان،

فمن عليه قضاء من رمضان فإنه لا يصوم ستة أيام من شوال إلا بعد قضاء رمضان،

لأن النبي عليه الصلاة والسلام قال:

"من صام رمضان ثم أتبعه ستًّا من شوال..."

وعلى هذا نقول لمن عليه قضاء: صم القضاء أولاً،

ثم صم ستة أيام من شوال،

فإن انتهى شوال قبل أن يصوم الأيام الستة لم يحصل له أجرها

إلا أن يكون التأخير لعذر،

وإذا اتفق أن يكون صيام هذه الأيام الستة في يوم الاثنين أو الخميس،

فإنه يحصل على الأجرين بنية أجر الأيام الستة

وبنية أجر يوم الاثنين والخميس لقوله صلى الله عليه وسلم:

"إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرىء ما نوى"

* * *


س: إذا كان على المرأة دين من رمضان

فهل يجوز أن تقدم الست على الدين أم الدين على الست؟



ج: إذا كان على المرأة قضاء من رمضان

فإنها لا تصوم الستة أيام من شوال إلا بعد القضاء،

ذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول:

"من صام رمضان ثم أتبعه ستًّا من شوال"

ومن عليها قضاء من رمضان لم تكن صامت رمضان

فلا يحصل لها ثواب الأيام الست إلا بعد أن تنتهي من القضاء،

فلو فرض أن القضاء استوعب جميع شوال،

مثل أن تكون امرأة نفساء ولم تصم يوماً من رمضان،

ثم شرعت في قضاء الصوم في شوال ولم تنته إلا بعد دخول شهر ذي القعدة

فإنها تصوم الأيام الستة،

ويكون لها أجر من صامها في شوال،

لأن تأخيرها هنا للضرورة وهو متعذر، فصار لها الأجر


* * *

س: ما رأيكم فيمن يصوم ستة أيام من شوال وعليه قضاء؟



ج: الجواب على ذلك من قول النبي صلى الله عليه وسلم،

قال النبي صلى الله عليه وسلم:

"من صام رمضان ثم أتبعه ستًّا من شوال كان كصيام الدهر

وإذا كان على الإنسان قضاء وصام الست قبل أن يصوم القضاء

فهل يقال: إنه صام رمضان، وأتبعه بست من شوال؟

لا،ما صام رمضان إذ لا يقال صام رمضان إلا إذا أكمله،

وعلى هذا فلا يثبت أجر صيام ستة من شوال لمن صامها وعليه قضاء من رمضان

إلا إذا قضى رمضان ثم صامها

* * *


س: يقول كثير من الناس:

صيام ست من شوال لابد أن يكون من ثاني العيد

وإلا لا فائدة إذا لم ترتب من ثاني العيد ومتتابعة، أفيدونا؟


ج: ستة الأيام من شوال لا بأس أن تكون من ثاني العيد،

أو من آخر الشهر، وسواء كانت متتابعة أو متفرقة،

إنما المهم أن تكون بعد انتهاء الصيام،

فإذا كان على الإنسان قضاء فإنه يقدمه على الستة أيام من شوال.

* * *



س: ما هو الأفضل في صيام ستة أيام من شوال؟



ج: الأفضل أن يكون صيام ستة أيام من شوال بعد العيد مباشرة،

وأن تكون متتابعة كما نص على ذلك أهل العلم؛

لأن ذلك أبلغ في تحقيق الاتباع الذي جاء في الحديث "ثم أتبعه"،

ولأن ذلك من السبق إلى الخير الذي جاءت النصوص بالترغيب فيه

والثناء على فاعله،

ولأن ذلك من الحزم الذي هو من كمال العبد،

فإن الفرص لا ينبغي أن تفوّت،

لأن المرء لا يدري ما يعرض له في ثاني الحال وآخر الأمر.

وهذا أعني المبادرة بالفعل وانتهاز الفرص

ينبغي أن يسير العبد عليه في جميع أموره متى تبين الصواب فيها


* * *


س: هل يجوز للإنسان أن يختار صيام ستة أيام من شهر شوال

أم أن هذه الأيام لها وقت معلوم؟

وهل إذا صام المسلم هذه الأيام تصبح فرضاً عليه

ويجب عليه صيامها كل عام؟


ج: ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:

"من صام رمضان ثم أتبعه ستًّا من شوال كان كصيام الدهر" أخرجه مسلم في صحيحه،

وهذه الست ليس لها أيام محدودة معينة من شوال،

بل يختارها المؤمن من جميع الشهر، إن شاء صامها في أوله،

وإن شاء صامها في أثنائه، وإن شاء صامها في آخره،

وإن شاء فرقها، الأمر واسع بحمد الله،

وإن بادر إليها وتابعها في أول الشهر

كان ذلك أفضل من باب المسارعة إلى الخير،

ولكن ليس في هذا ضيق بحمد الله، بل الأمر فيها واسع إن شاء تابع،

وإن شاء فرق. ثم إذا صامها بعض السنين وتركها بعض السنين فلا بأس،

لأنها تطوع وليست فريضة


أخي المسلم:

صيام هذه الست بعض رمضان دليل على شكر الصائم لربه تعالى على توفيقه

لصيام رمضان،

وزيادة في الخير، كما أن صيامها دليل على حب الطاعات،

ورغبة في المواصلة في طريق الصالحات.

قال الحافظ ابن رجب - رحمه الله -:

(فأما مقابلة نعمة التوفيق لصيام شهر رمضان بارتكاب المعاصي بعده،

فهو من فعل من بدل نعمة الله كفراً).

أخي المسلم:

ليس للطاعات موسماً معيناً، ثم إذا انقضى هذا الموسم

عاد الإنسان إلى المعاصي!

بل إن موسم الطاعات يستمر مع العبد في حياته كلها،

ولا ينقضي حتى يدخل العبد قبره..

قيل لبشر الحافي - رحمه الله -:

إن قوماً يتعبدون ويجتهدون في رمضان. فقال:

(بئس القوم قوم لا يعرفون لله حقاً إلا في شهر رمضان،

إن الصالح الذي يتعبد ويجتهد السنة كلها).

أخي المسلم:

في مواصلة الصيام بعد رمضان فوائد عديدة،

يجد بركتها أولئك الصائمين لهذه الست من شوال.

وإليك هذه الفوائد أسوقها إليك من كلام الحافظ ابن رجب - رحمه الله -:

إن صيام ستة أيام من شوال بعد رمضان يستكمل بها أجر صيام الدهر كله.

إن صيام شوال وشعبان كصلاة السنن الرواتب قبل الصلاة المفروضة وبعدها،

فيكمل بذلك ما حصل في الفرض من خلل ونقص،

فإن الفرائض تكمل بالنوافل يوم القيامة..

وأكثر الناس في صيامه للفرض نقص وخلل، فيحتاج إلى ما يجبره من الأعمال.

إن معاودة الصيام بعد صيام رمضان علامة على قبول صوم رمضان،

فإن الله تعالى إذا تقبل عمل عبد، وفقه لعمل صالح بعده، كما قال بعضهم:

ثواب الحسنة الحسنة بعدها،

فمن عمل حسنة ثم أتبعها بحسنة بعدها،

كان ذلك علامة على قبول الحسنة الأولى،

كما أن من عمل حسنة ثم أتبعها بسيئة كان ذلك علامة رد الحسنة وعدم قبولها.

إن صيام رمضان يوجب مغفرة ما تقدم من الذنوب، كما سبق ذكره،

وأن الصائمين لرمضان يوفون أجورهم في يوم الفطر،

وهو يوم الجوائز فيكون معاودة الصيام بعد الفطر شكراً لهذه النعمة،

فلا نعمة أعظم من مغفرة الذنوب،

كان النبي يقوم حتى تتورّم قدماه، فيقال له:

أتفعل هذا وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخّر؟!

فيقول: {أفلا أكون عبداً شكورا}.

وقد أمر الله - سبحانه وتعالى - عباده بشكر نعمة صيام رمضان بإظهار ذكره،

وغير ذلك من أنواع شكره، فقال:

{وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [البقرة:185]

فمن جملة شكر العبد لربه على توفيقه لصيام رمضان،

وإعانته عليه، ومغفرة ذنوبه أن يصوم له شكراً عقيب ذلك.

كان بعض السلف إذا وفق لقيام ليلة من الليالي أصبح في نهارها صائماً،

ويجعل صيامه شكراً للتوفيق للقيام.

وكان وهيب بن الورد يسأل عن ثواب شيء من الأعمال كالطواف ونحوه،

فيقول: لا تسألوا عن ثوابه،

ولكن سلوا ما الذي على من وفق لهذا العمل من الشكر،

للتوفيق والإعانة عليه.

كل نعمة على العبد من الله في دين أو دنيا يحتاج إلى شكر عليها،

ثم التوفيق للشكر عليها نعمة أخرى تحتاج إلى شكر ثان،

ثم التوفيق للشكر الثاني نعمة أخرى يحتاج إلى شكر آخر،

وهكذا أبداً فلا يقدر العباد على القيام بشكر النعم.

وحقيقة الشكر الاعتراف بالعجز عن الشكر.

إن الأعمال التي كان العبد يتقرب يها إلى ربه في شهر رمضان

لا تنقطع بإنقضاء رمضان بل هي باقية بعد انقضائه ما دام العبد حياً..

كان النبي عمله ديمة.. وسئلت عائشة - رضي الله عنها -:

هل كان النبي يخص يوماً من الأيام؟

فقالت: لا كان عمله ديمة.

وقالت: كان النبي لا يزيد في رمضان و لا غيره على إحدى عشرة ركعة،

وقد كان النبي} يقضي ما فاته من أوراده في رمضان في شوال،

فترك في عام اعتكاف العشر الأواخر من رمضان، ثم قضاه في شوال،

فاعتكف العشر الأول منه[/size]
--



..................°°ooOOOoooOOOoooOOoooOoooOooOOOOooooOOoo°°.............


اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين ,

اللهم مدهم بالروح والريحان والنور والرضوان

حتى يكونوا في بطون الألحاد مطمئنين

وعند قيام الأشهاد من الامنين

وإلى أعلى علو درجاتك سابقين وبجزدك ورضوانك وافقين

وارحمنا اذا صرنا الى ما صاروا اليه تحت الجنادل والتراب وحدنا

اللهم رحمنا اذا اتانا اليقين وعرق منا الجبين

وكثر منا الانين ويئس منا الطبيب وبكى علينا الحبيب و تخلى عنا القريب

اللهم ارحمنا اذا اشتدت علينا السكرات وتوارت الحسرات

وفاضت العبرات وتكشفت العورات

اللهم ارحمنا اذا بلغت التراق وقيل من راق

اللهم اجعلنا ممن يراهم حبيبك فيقول اهلا اهلا

ولا تجعلنا ممن يقول لهم سحقا سحقا

الآهنا جئنا ببابك قلا تردنا

الآهنا ان طردتنا فمن ذا الذي يأوينا

يامن رأنا على المعاصي عاكفين ولم يفضحنا

يا ربنا كما سترتنا في الدنيا ونحن نعصاك

اكمل علينا سترك يوم نلقاك

______________°°ooOOOoooOOOoooOOoooOoooOooOOOOooooOOoo°°____________





_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwislam.yoo7.com/
الــبــــدر
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

الدولة : غير معروف




عدد المساهمات : 640
نقاط : 3263
التقييم : 140
تاريخ التسجيل : 10/03/2012
الموقع : منتديات الشموخ الإسلامية

مُساهمةموضوع: رد: فضل صيام الست من شوال   الخميس أغسطس 30, 2012 6:16 am

حفظك الله وجزاك الله خير الجزاء على الإضافة الطيبة المجزية

الكافية الوافية لأنها مع بعض الفتاوى في صيام الست

نرجو الفائدة والإستفادة لكل من يمر من هنا ونسأل الله أن يكتب الأجر لنا ولك
.





_________________

الرجاء لكل من ينقل من هذا الموقع أي موضوع إلى موقع أو منتدى آخر

يذكر اسم المصدر لهذا الموقع لحفظ الحقوق

http://wwwislam.yoo7.com


اللهـم لا تـجعـلنا من الغافـلين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwislam.yoo7.com
بنت الجزيرة
المراقب العام لمواضيع المنتدى
المراقب العام لمواضيع المنتدى
avatar

الدولة : السعودية

عدد المساهمات : 424
نقاط : 659
التقييم : 5
تاريخ التسجيل : 29/03/2012
الموقع : منتديات الشموخ الإسلامية

مُساهمةموضوع: رد: فضل صيام الست من شوال   الأحد سبتمبر 02, 2012 1:20 am


جزاكما الله خير
أختي البدر وأخي عبد الله
الله يجعله في موازيين حسناتكم ولا يحرمكم الأجر
افدتونا

I love you





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwislam.yoo7.com/
أصيلة
مشرف القسم العام
مشرف القسم العام
avatar

الدولة : السعودية

عدد المساهمات : 345
نقاط : 470
التقييم : 23
تاريخ التسجيل : 29/03/2012
الموقع : منتديات الشموخ الإسلامية

مُساهمةموضوع: رد: فضل صيام الست من شوال   الخميس سبتمبر 06, 2012 8:21 am

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwislam.yoo7.com/
 
فضل صيام الست من شوال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشموخ الإسلامية :: الـقســم الــدينـي :: منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة إسلامية - نصائح - إرشادات-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» الـيـأس
الأحد مايو 08, 2016 4:57 am من طرف الــبــــدر

» النفس المؤمنة
الأحد مايو 08, 2016 2:50 am من طرف الــبــــدر

» الفرق بين نية العمرة ونية الإحرام.
الخميس فبراير 26, 2015 1:14 am من طرف الــبــــدر

» من نسى أن يحرم من الميقات
الخميس فبراير 26, 2015 1:12 am من طرف الــبــــدر

» إن اللــــه أخفى أربـعـة في أربـعـة ...
الأربعاء أكتوبر 08, 2014 1:12 am من طرف حسين الشيخ

» تحديد الأدعية بأشواط الطواف.
الأربعاء سبتمبر 17, 2014 9:47 am من طرف الــبــــدر

» التحذير من استفتاء الجهلة وأصحاب العقيدة الباطلة
الأربعاء سبتمبر 17, 2014 9:18 am من طرف الــبــــدر

» نوى الحج لنفسه ثم بدا له أن يغير النية لقريب له فهل له ذلك؟
الأربعاء سبتمبر 17, 2014 8:43 am من طرف الــبــــدر

» حكم من ضاعت نقوده وقد أحرم بالحج والعمرة ولم يستطع الهدي
الأربعاء سبتمبر 17, 2014 8:30 am من طرف الــبــــدر

» إذا تجددت له نية حج أو عمرة بعد أن تجاوز الميقات فمن أين يحرم ؟
الإثنين سبتمبر 15, 2014 2:25 am من طرف الــبــــدر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Like/Tweet/+1